شرطة نيوزيلندا تتهم رجلا بحيازة متفجرات في كرايستشيرش

شرطة نيوزيلندا تتهم رجلا بحيازة متفجرات في كرايستشيرش
شرطة نيوزيلندا تتهم رجلا بحيازة متفجرات في كرايستشيرش

وجهت محكمة اليوم الأربعاء اتهامات لرجل في كرايستشيرش بنيوزيلندا بحيازة متفجرات وذخيرة وأسلحة هجومية بعد يوم من عثور الشرطة على عبوة ناسفة في المدينة التي قتل بها مسلح 50 شخصا بالرصاص في هجمات على مسجدين في مارس الماضي.

وقالت شرطة نيوزيلندا في بيان أرسلته بالبريد الإلكتروني إن المشتبه فيه البالغ من العمر 33 عاما ليست له صلة معروفة بهذه الهجمات. ووجهت له ثلاثة اتهامات بحيازة متفجرات وحيازة ذخيرة واتهامان بحيازة أسلحة هجومية.

واعتقلت الشرطة الرجل في محطة خدمة في شرق كرايستشيرش أمس الثلاثاء وتعامل خبراء مفرقعات مع العبوة المثيرة للريبة والتي عثر عليها في عقار شاغر في ضاحية أخرى من المدينة.

وأضاف بيان الشرطة "ليس هناك مطلوبون آخرون فيما يتعلق بالواقعة. ليس هناك صلات معروفة للرجل (33 عاما) بهجمات كرايستشيرش يوم 15 مارس" وتابع البيان أن الشرطة لن تقدم المزيد من التعليقات أثناء نظر القضية.

والأمن في نيوزيلندا في حالة تأهب قصوى رغم أن تهديدات الأمن القومي جرى تخفيضها إلى مستوى "متوسط" الشهر الماضي بعد مذبحة المسجدين.

وقتل 50 شخصا وأصيب عشرات بجروح في الهجمات على مسجدي النور ولينوود أثناء صلاة الجمعة يوم 15 مارس في أسوأ هجوم في تاريخ نيوزيلندا. وواقعة أمس الثلاثاء جرت على مسافة كيلومتر واحد من مسجد لينوود.

ووجهت السلطات 50 اتهاما بالقتل للأسترالي برينتون تارانت (28 عاما) الذي يشتبه في أنه يؤمن بتفوق الجنس الأبيض.