مطالب بمواكبة المعايير العالمية لجودة الخدمة مع بدء تحصيل رسوم استخدام مرافق المطارات.. اليوم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في حين أكدت الهيئة العامة للطيران المدني بالمملكة بأن عائد رسوم استخدام مرافق المطارات المقدر بـ 10 ريالات على المسافرين عبر الرحلات الداخلية والذي يبدأ تحصيله اعتبارًا من هذا اليوم الأربعاء 1 يناير 2020م، سيوجه إلى تمويل مشروعات تطوير البنية التحتية للمطارات وتحسين الخدمات المقدمة للمسافرين عبرها، أكد عدد من الاقتصاديين على أهمية الرقي بالخدمات المقدمة للمسافرين من مختلف مطارات المملكة سواء كانت رحلاتهم داخلية أو خارجية، عبر مواكبة وتطبيق أعلى المعايير العالمية في مجال جودة الخدمات المقدمة للمسافرين، خصوصا وأن الإحصائيات الشهرية التي تصدرها إدارة الجودة وحماية العملاء التابعة للهيئة العامة للطيران المدني، تظهراً تذبذبا في معدلات رضا المسافرين عن الخدمات المقدمة في عدد من المطارات الرئيسة خلال الأشهر الماضية، وأشاروا إلى أن الرسوم المفروضة ستكون داعما جيداً لمساعي الهيئة العامة للطيران المدني الرامية إلى تطوير وتحسين الخدمات المقدمة للمسافرين في مطارات المملكة خصوصاً وأن الإحصائيات تشير إلى نمو ملموس في أعداد المسافرين عبر تلك المطارات دوليا ومحليا.

وقال الرئيس السابق لمنظمة التحالف العالمي لتسهيل الوصول للبيئة والتقنية، م. مختار الشيباني لـ"الرياض": إن المطارات تعد واجهة حضارية واقتصادية للبلد تعكس مدى رقيه، ومكان يستقبل الزائر ويودعه ولا شك بأن مطارات المملكة بدأت تشهد تحسنا ملموسا في مستوى الخدمات المقدمة بفضل الجهود الكبيرة التي بدأتها الهيئة العامة للطيران المدني والتي تتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030 لتحقيق أعلى الدرجات في جودة الخدمات للمسافرين باختلاف احتياجاتهم، ولكننا لا زلنا بحاجة للمزيد وخير مثال على ذلك ما تكشفه الإحصائيات التي تصدر عن إدارة الجودة وحماية العملاء في الهيئة من تذبذب وتراجع في مستويات رضا المسافرين عن الخدمات المقدمة لهم في عدد من المطارات الرئيسة في الرياض وجدة والمنطقة الشرقية في بعض أشهر العام الماضية.

وأشار الشيباني، إلى أن عائد الرسوم المفروض على استخدام المطار سيكون موردا ماليا جيدا وداعما مساندا للجهود المبذولة في سبيل تحسين الخدمات المقدمة للمسافرين خصوصا وأن نسبة النمو في أعداد المسافرين عبر مطارات المملكة تشهد ارتفاعاً مضطردا عاما بعد عام حيث تلك النسبة 8 في المائة خلال العام 2018 م قياساً بالعام الذي سبقه وبلغ عدد المسافرين في مطارات المملكة الداخلية خلال العام 2018م نحو (2.6) مليون مسافر.

بدوره أكد عضو هيئة التدريس بجامعة جدة، د. سالم باعجاجة، على أهمية المطارات لكونها واجهة الدولة الحضارية التي تعكس الظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية للبلد، وخلال هذه الفترة تدعم برامج رؤية المملكة 2030 بشكل كبير دعم مطارات المملكة وجعلها مواكبة لأعلى المعايير العالمية في مختلف المجالات التي تلامس عمل تلك المطارات كنوعية المنشآت وطرق التشغيل وجودة الخدمات للمسافرين وغير ذلك لتكون رافدا من روافد الاقتصاد الوطني وجزء منه يخدم الحراك السياحي الناشئ بالمملكة ويلبي احتياجات المسافرين براحة ورفاهية.

وأشار باعجاجة إلى أن الرسم المفروض على استخدام مرافق المطارات والمقدر بـ 10 ريالات على المسافر عبر الرحلات الداخلية سينتج ريعا جيدا ومستديما يدعم تحسين وتجويد الخدمات المقدمة للمسافرين خصوصا وأن الإحصائيات الرسمية تؤكد زيادة المتنامية في عدد المسافرين بمختلف مطارات المملكة عاما بعد عام.

وكانت هيئة الطيران المدني قد أكدت إعفاء أربع فئات من السافرين من عائد رسوم استخدام مرافق المطارات بالنسبة للرحلات الداخلية وهم الركاب الرضع وأعضاء طاقم الطائرة الطيار أو المهندس الجوي أو الملاح الجوي أو الفني المكلف وأعضاء طاقم الطائرة المسجلون في قائمة الملاحين الجويين لشركة الطيران الذين يحملون بطاقة تعريفية بذلك، وهم الطيار أو المهندس الجوي أو الملاح الجوي أو الفني، بالإضافة إلى ركاب "الترانزيت "المواصلين رحلاتهم والذين يبقون داخل الطائرة ولا يتاح لهم النزول منها لاستخدام مرافق المطار.

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال مطالب بمواكبة المعايير العالمية لجودة الخدمة مع بدء تحصيل رسوم استخدام مرافق المطارات.. اليوم الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق