المزرع.. وجهة عشاق «الكشتات» البرية في الشتاء

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
رأس الخيمة:حصة سيف

تستقطب «منطقة المزرع» في رأس الخيمة، أعداداً كبيرة من المحبين ل «الكشتات» البرية تحت أشجار الغاف، والبساط الأخضر.
وتزدهر «المزرع» بالزائرين خلال الشتاء، خاصة حين تتحول الرمال إلى بساط أخضر يبهج الأنظار، وتقع المنطقة خلف مستشفى خليفة، ويزورها المحبون للرحلات الخارجية في الهواء الطلق.
يقول راشد الخاطري من منطقة سبيت: كانت منطقة المزرع في الماضي وما حولها صحراوية، وكان البدو ينتقلون من مكان إلى آخر في تلك المنطقة بحثاً عن مياه الآبار، وفي الثمانينات عمل الأهالي على استصلاح الأراضي في المنطقة.
ويقول سعيد مطر: يقع على أطراف المنطقة فندق تحيط به محمية صحراوية، وتتميز «المزرع» بتربتها الخصبة، وزرع الأهالي فيها أنواعاً من الحشائش الموسمية، والنخيل أيضاً، وتمتلك المنطقة مقومات عدة، إذ تحتوي على عدد كبير من الآبار، وكل بئر يطلق عليه اسم معين، وأتذكر «طوي بو يدوع» أي بئر «أبو جذوع» نسبة إلى جذوع شجر الغاف الكبيرة والتي يصل قطرها إلى متر ونصف المتر، والتي كانت تحيط بالمكان.

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال المزرع.. وجهة عشاق «الكشتات» البرية في الشتاء الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق