أهالي الظهران لـ«البلدي»: هذه مطالبنا وملاحظاتنا.. فعالجوها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
أهالي الظهران لـ«البلدي»: هذه مطالبنا وملاحظاتنا.. فعالجوها, اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 01:03 صباحاً

رفع أهالي مدينة الظهران عددا من المطالب لرفع مستوى الخدمات في المدينة، وذلك خلال اللقاء المفتوح الذي عقده ممثل مدينة الظهران بالمجلس البلدي ونائب رئيس المجلس البلدي لأمانة المنطقة الشرقية م.مبارك البجاش، في إحدى القاعات بحي الدوحة، وتطرق اللقاء إلى العديد من الخدمات التي غابت عن المدينة لسنوات، وتدوين اقتراحات لعدد من الآليات الجديدة، مطالبين بأهمية تكامل الجهود بين كافة القطاعات ذات العلاقة.

ورصدت «اليوم» بدورها المطالب وما تطرق إليه اللقاء من نتائج ستطبق على أرض الواقع، وبدأ اللقاء بمقدمة ترحيبية من المسؤولين بالحضور، ثم طرحت الأسئلة وتمت مناقشتها من قبل المسؤولين، وحضر اللقاء رئيس القطاع الشرقي لخدمات المياه م.حمدي الشراري، ورئيس بلدية الظهران م.محمد الجاسم، ومدير مرور الظهران العقيد قبلان الشهراني، وترأس اللقاء م.مبارك الهاجري.

» فواتير المياه

وتطرق اللقاء إلى فواتير المياه وتقاطعات الطرق، وأهمية إيجاد مطبات صناعية تفتح من خلالها فتحات جانبية لمجاري مياه الأمطار، وأهمية إعادة الطرق كما صممتها أرامكو السعودية. وأشار رئيس القطاع الشرقي لخدمات المياه، إلى التواصل مع الجهات المعنية لحل مشكلة الفواتير، مبينا أن الفواتير العالية لها أسباب كثيرة ولدينا الموقع الإلكتروني والرقم الموحد ويستطيع العميل رفع شكوى «استهلاك عالٍ»، مشيرا إلى أن هناك قنوات يتم التواصل معها، كما قمنا مؤخرا بتغيير نظام الفوترة، وهو نظام حديث يستطيع المواطن أن يحدث بياناته لتصله رسالة للدخول على الموقع الإلكتروني والاطلاع على الاستهلاكات الخاصة، ويقدم اعتراضا على الفاتورة وغيرها من الخدمات، وأصبحنا أكثر قربا من السابق من خلال التواصل الإلكتروني، مشيرا إلى تركيب 96 % عدادات إلكترونية بدون تدخل بشري، وتصدر الفاتورة يوم 28 من كل شهر.

» تصريف مياه الأمطار

وذكر رئيس بلدية الظهران، أنه لا يوجد أي شارع منفذ بتنفيذ المجاري السطحية، إلا كما نفذتها أرامكو، مشيرا إلى المطالبة بمشروع خلال منتصف 2020 لتصريف مياه الأمطار السطحية، وأنه ستتم معالجة جميع المشاكل، أما عن المطبات فذكر أن هناك حملة أنجز منها الكثير وتمت معالجتها في 24 موقعا.

» حفر ومطبات

ولفت المواطن صالح العتيبي إلى أن إعادة السفلتة على سفلتة قديمة غير جيد، خاصة وأن فتحات الخدمات مثل الحفر وتصريف السيول السطحية أصبحت حفرا تؤثر على سير السيارات، كما أن الشوارع شمال الدوحة لا تحمل اسما، وأجاب المهندس الجاسم بأن هذه الملاحظات فعلية والآن يتم إعادة السفلتة منذ الخميس الماضي لرفع وخفض المناهل الموجودة وسينتهي العمل بالشارع خلال شهر، وعن تصريف مياه الأمطار، لفت إلى وجود مشروع قادم لصيانة واستحداث المجاري السطحية، واعدا بإنهائها مع بداية المشروع، أما مشروع تسمية جميع الأحياء فسيبدأ العام القادم، وستكون كافة الخدمات مكتملة بعد عام.

» تنسيق حائر

وأكد المواطن عمران القدران على أهمية التنسيق بين الجهات المختلفة لتطوير المدينة للتواصل وتقريب وجهات النظر، وعلق عضو المجلس البلدي ناصر الشيخ على ذلك مؤكدا أهمية تكامل العمل بين كافة الجهات، فيما أكد م.البجاش على وجود تنسيق مع كافة الجهات، وأضاف العقيد الشهراني: إن التواصل على مستوى المرور موجود من خلال العمل المشترك مع لجنة السلامة المرورية في أرامكو وغيرها من الجهات.

» السيارات المهملة

واتفق مواطنون على أهمية رفع السيارات المهملة من شارع ابن جبير، ومعالجة الإضاءة التي تحولت إلى بيضاء في أغلب الشوارع وتعطلها بشكل مستمر، كما أشاروا إلى وجود كلاب ضالة بين حيي الربوة والبندرية، وذكر العقيد الشهراني أن المرور نقل العديد من السيارات المهملة، مطالبا الحضور بالتبليغ وتحديد المواقع واعدا بالعمل على رفعها فورا.

» المسطحات الخضراء

وأكد المواطن محمد الهاجري على أهمية التشجير من خلال زيادة عدد الحدائق والمتنزهات، وعلق م.الجاسم بأن التشجير قلت نسبته بسبب توسيع الطرق على حساب الزراعة، إلا أنه أوضح أن البلدية لديها مبادرة زراعية سيتم من خلالها زراعة 6000 شجرة في 6 أشهر، وأن الهدف زيادتها إلى 10 آلاف شجرة خلال يناير القادم.

»حفريات بالشوارع

وأشار المواطن محمد المنيع إلى وجود حفريات تشكل عائقا في الشوارع، وذكر م.الجاسم أن هذه الحفريات تستحق النظر، ولكن هناك حق للخدمات بالحفر في حالة الطوارئ خاصة المياه والكهرباء، مشددا على ضرورة وجود تنسيق أكبر لإنهاء المشكلة ما دامت الخدمات تحت الإسفلت والإشكالية في التصميم.

» مقر للمركز الصحي

وتطرق المواطن بشير العنزي إلى أهمية إنشاء مبنى خاص للمركز الصحي بدلا من المستأجر كما هو الحال الآن، مشيرا إلى أن حي الدانة لا توجد به مراكز تجارية، مع أهمية إنشاء مدارس للمعاقين، كما تم التطرق إلى المياه المالحة. من جانبه، أشار رئيس القطاع الشرقي لخدمات المياه إلى أن العمل جارٍ على إدخال المياه العذبة لكافة الأحياء، مشيرا إلى أنه مع بداية السنة الماضية تم إدخال المياه العذبة إلى 63 حيا في الشرقية بالدمام والخبر والأحساء والنعيرية، وجار العمل على أحياء أخرى بالظهران والخبر والدمام، إضافة إلى مشاريع تحسين الجودة.

» استمرار التواصل

وأكد م.البجاش العمل على رصد كافة الملاحظات والعمل بها والتواصل مع المستفيد، موضحا أن اللقاء باكورة لقاءات قادمة ستضع النقاط على الحروف من خلال تكامل الأدوار بين الجهات؛ للوصول لأعلى مستوى رضا للأهالي، منوها إلى التواصل عن طريق الواتس اب شخصيا مع كل شخص وكل فترة ستكون المقترحات والحل على وسائل التواصل الاجتماعي، وسيتم عقد اجتماع لعرض ما توصلنا إليه ونسبة الإنجاز.

وقال م.الجاسم: وجودنا اليوم على طاولة الاستماع للأهالي هي لحل كافة العوائق والعمل على إنجازها في وقت قياسي ولكسب رضاهم على المستوى الأول، وهو ما من شأنه تعزيز الدور الذي نقوم به في بلدية الظهران جنبا إلى جنب كافة القطاعات، مضيفا: «اليوم المواطن هو عينك في الموقع ومتعايش مع المشكلة وأول تنسيق هو وجودنا في هذا اللقاء والقادم أجمل بإذن الله».

وأضاف العقيد الشهراني: إن التواصل أمر إيجابي كي نقف بكل ما أوتينا من قوة على توفير كافة الخدمات، وأن نقدم للظهران ما تستحق من أفضل إلى أفضل.

وأكد م.الشراري العمل على تطوير منظومة المياه لتكون على مستوى المأمول بإذن الله، متعهدا بتقديم ما يليق للمواطن ونحقق رضا المستفيد.

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال أهالي الظهران لـ«البلدي»: هذه مطالبنا وملاحظاتنا.. فعالجوها الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق