أخبار عاجلة
ارتفاع عدد ضحايا هجمات سريلانكا إلى 262 قتيلًا -
أبرز 7 ميزات تقدمها نسخة iOS 13 الجديدة -
استثناء فنادق 4 و 5 نجوم من كشف جاهزية الحج -
توحيد إجراءات 177 محكمة بالدرجة الأولى -
هلاك 4 إرهابيين هاجموا مباحث الزلفي -
لحظة انفجار سيارة تسلا في شنجهاي والشركة ترد -
92 % التوطين في السعودية للكهرباء -
أرامكو تستحوذ على حصة شل بمصفاة ساسرف -

الرئيس التونسي: شكرا لخادم الحرمين على المبادرات السعودية في خدمة قضايا الأمة

الرئيس التونسي: شكرا لخادم الحرمين على المبادرات السعودية في خدمة قضايا الأمة
الرئيس التونسي: شكرا لخادم الحرمين على المبادرات السعودية في خدمة قضايا الأمة

«عكاظ» (تونس)

توجه رئيس الجمهورية التونسية رئيس القمة العربية في دورتها العادية الثلاثين الباجي قائد السبسي، بأسمى عبارات الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على رئاسته المُوفقة والحكيمة للقمة العربية في دورتها التاسعة والعشرين، وما قامت به السعودية من جهود ومبادرات مُقَدّرَة لخدمة القضايا العربية في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ الأمة.

واقترح خلال كلمته في افتتاح القمة أمس، بأن تنعقد القمة العربية في دورتها الـ 30 تحت شعار «قمة العزم والتضامن».

وقال «علينا العمل على استعادة زمام المبادرة في معالجة أوضاعنا بأيدينا» وهو ما يستدعي تجاوز الخلافات، وتنقية الأجواء العربية، وتمتين أواصر التضامن الفعلي بيننا.

وأضاف: إن التحديات والتهديدات التي تواجهها المنطقة العربية، أكبر من أن نتصدى لها فرادى، قائلا: إنه لا خيار للدول العربية غير التآزر وتعزيز الثقة والتعاون بينها.

ودعا الرئيس التونسي إلى «وقفة متأنية وحازمة لتحديد أسباب الوهن ومواطن الخلل في عملنا العربي المشترك، بما يمكننا من توحيد رؤانا وبلورة تقييم جماعي للمخاطر والتحديات، وإعادة ترتيب الأولويات على قاعدة الأهم قبل المهم».

وشدد على أن البعد العربي يمثل أهم الثوابت الأساسية في سياسة تونس الخارجية، التي حرصت على تعزيزه في علاقاتها وتحركاتها على مختلف الأصعدة.

وعبر القائد السبسي عن الثقة بأن تحسين أوضاع الأمة والارتقاء بها إلى المكانة التي هي بها جديرة، يظل ممكنا مهما استعصت الأزمات وتعقدت الأوضاع.

وأشار إلى أن الوطن العربي لا تعوزه آليات العمل المشترك، ولا الموارد البشرية والمادية ولا عناصر الوحدة والتكامل غير أنه ظل رهين أوضاع دقيقة وقضايا لم تجد بعد طريقها نحو التسوية، بل ما فتئت تتفاقم لتثقل كاهل البلدان وتستنزف مقدرات الشعوب سياسيا وأمنيا وإنسانيا وتنمويا.

وشدد على أنه من غير المقبول أن يتواصل الوضع على ما هو عليه، وأن تستمر المنطقة العربية في صدارة مؤشرات بؤر التوتر واللاجئين والمآسي الإنسانية والإرهاب وتعطل التنمية وأن تدار قضايانا العربية المرتبطة مباشرة بالأمن القومي خارج أطر العمل العربي المشترك.