أخبار عاجلة
250 ألف شرطى لتأمين «استفتاء 2019» -

كابوس كاليفورنيا.. إنذارات الفصل ترتفع 30%

كابوس كاليفورنيا.. إنذارات الفصل ترتفع 30%
كابوس كاليفورنيا.. إنذارات الفصل ترتفع 30%


وجهت شركات عاملة في كاليفورنيا، خلال الشهور الثمانية المنتهية في فبراير‏‏ 2019 ما مجموعه 509 إنذارات بالفصل طالت 48831 عاملاً وموظفاً في الولاية، أي بزيادة بنسبة 30% على عدد المسرّحين من أعمالهم خلال نفس الفترة من عام 2018.
يشترط قانون «قرارات تعديل أوضاع العمال وتقاعديتهم» في ولاية كاليفورنيا على أصحاب العمل إبلاغ وزارة العمل بقرارات التسريح المنوي اتخاذها و قرارات إغلاق المنشأة أو نقلها قبل 60 يوماً على الأقل. ورغم أن تتبع الإنذارات لا يعني الحصول على رقم دقيق حول حالات فصل الموظفين؛ لأن بعض الإنذارات قد لا تنفّذ، إلا أنه يكشف عن المزاج السلبي الذي يطغى على التنفيذيين في الشركات.
ويعزز هذا التوجه القناعة السائدة بأن وضع الاقتصاد الأمريكي ليس على ما يرام. ويتخذ التنفيذيون عادة القرارات الصعبة في الأوقات الصعبة، وقد سجل نمو الوظائف في كاليفورنيا خلال الأشهر الاثني عشر الماضية نسبة 1.9% وهي الأدنى منذ عام 2012.
وهناك رقم آخر مرتبط بفقدان الوظائف، وهو طلبات إعانات البطالة؛ حيث يكشف عن أن تراجع عدد طالبي الإعانات لا يعكس حقائق تقارير البيانات المتعلقة بسوق العمل.فخلال الشهور الثمانية المنتهية في فبراير، تم تقديم 326987 طلباً للحصول على إعانات. وهذا ليس فقط انخفاضاً بنسبة 4%، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، بل يشير إلى أبطأ وتيرة نمو في الطلبات منذ عام 2005.
لكن كيف يمكن ربط تراجع نمو طلبات الإعانة مع تزايد إنذارات الفصل من العمل؟
الحقيقة أن الشركات الكبرى تعاني أكثر من الشركات الصغيرة في الوقت الراهن. فالشركات الملزمة بتقديم إخطار لوزارة العمل في حال إنذار العمال بالفصل هي الشركات التي يزيد عدد العاملين فيها عن 75 موظفاً، أو في حال فصل 50 موظفاً فما فوق. لذلك لا تظهر آثار مثل هذه الفوارق في كاليفورنيا لأنّ أغلبية موظفيها يعملون في شركات صغيرة.
مع ذلك تبقى إنذارات الفصل لافتة. فقد بلغ عددها في شركة تيسلا مثلاً 1024 إنذاراً، و551 إنذاراً في شركة «كيرن كاونتي»، و313 في «ويسترن ديجيتال»، و183 في شركة «كروكس».