الاتحاد الأوروبي يسعى للتدقيق حول ممارسات جمع البيانات من Google

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الاتحاد الأوروبي يسعى للتدقيق حول ممارسات جمع البيانات من Google, اليوم الأحد 1 ديسمبر 2019 01:14 صباحاً

يسعى منظمو مكافحة الاحتكار بالاتحاد الأوروبى (EU)، إلى الحصول على تفاصيل حول ممارسات جمع البيانات من جوجل، وذلك وفقًا لوثيقة حديثة، وهى خطوة يمكن أن تشير إلى المزيد من المشاكل التنظيمية لمحرك البحث الأكثر شعبية فى العالم على الإنترنت على وشك الحدوث، والتى سيتبعها بالتالى فرض مزيد من العقوبات.

وأصدرت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبى غرامات تبلغ أكثر من 8 مليارات يورو على "جوجل" فى العامين الماضيين وأمرتها بتغيير ممارساتها التجارية، وذلك بعد تحقيق أظهر أن الشركة أساءت استخدام هيمنتها، وفقا لما ذكره موقع "gadgets now" الهندي.

وخلال الأسبوع الماضى، أرسل مسؤول المنافسة فى الاتحاد الأوروبى استبيانات إلى العديد من الشركات، وسألهم عن ممارسات بيانات جوجل ومنحهم شهرًا للرد، حيث ينصب التركيز على البيانات المتعلقة بخدمات البحث المحلية والإعلانات عبر الإنترنت وخدمات استهداف الإعلانات عبر الإنترنت وخدمات تسجيل الدخول ومتصفحات الويب وغيرها.

وتم سؤال الشركات عن الاتفاقيات التى توفر بيانات إلى جوجل أو السماح لها بجمع البيانات عبر خدماتها فى السنوات الأخيرة، وما إذا كان قد تم تعويضهم عن ذلك، حيث أراد المنظمين أيضًا معرفة نوع البيانات التى تبحث عنها جوجل، وكيفية استخدامها، ومدى أهمية الشركات فى النظر فى هذه البيانات.

كما تم طرح سؤال آخر حول ما إذا كانت جوجل والشركات تخضع لشروط تعاقدية تحظر أو تحد من استخدام البيانات، وقد أراد المنظمون أيضًا معرفة ما إذا كانت جوجل قد رفضت تقديم البيانات وكيف أثر ذلك على الشركات، فيما رفضت اللجنة التعليق على الاستبيان ولم يكن من الواضح ما هى الشركات التى تم فحصها.

وفى رسالة بالبريد الإلكترونى إلى وكالة "رويترز"، قالت جوجل: "نحن نستخدم البيانات لجعل خدماتنا أكثر فائدة ولإظهار الإعلانات ذات الصلة، ونمنح الأشخاص عناصر التحكم لإدارة بياناتهم أو حذفها أو نقلها، وسنواصل التواصل مع اللجنة وغيرها حول هذه المناقشة المهمة لصناعتنا".

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال الاتحاد الأوروبي يسعى للتدقيق حول ممارسات جمع البيانات من Google الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق