مسؤولون: أبناء الإمارات لديهم العزيمة والإصرار على فداء الوطن بالدم والروح

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مسؤولون: أبناء الإمارات لديهم العزيمة والإصرار على فداء الوطن بالدم والروح, اليوم الأحد 1 ديسمبر 2019 01:12 صباحاً

المصدر:
  • أبوظبي - جميلة إسماعيل، وام

التاريخ: 01 ديسمبر 2019

أوضح مسؤولون أن استشهاد أبناء الوطن البواسل تأكيد تام على أن أبناء الإمارات لديهم الإصرار والعزيمة على فداء الوطن بالدم والروح، وبذل الغالي والنفيس للدفاع عنه وعن الشعوب المظلومة.

كما أن استشهادهم يعد دفاعاً سامياً عن المبادئ والقيم الإنسانية التي قامت عليها الدولة في مساندة الأشقاء.. داعين الله تعالى أن يرحم شهداء الوطن، وأن يسكنهم جناته الخالدة، وأن يجعل دولة الإمارات قوية منيعة، تقدم للعالم كله دروساً في حب الوطن والتضحية من أجله.

وقال الدكتور مطر حامد النيادي وكيل وزارة الطاقة والصناعة، إن يوم الشهيد ذكرى وطنية تكرم فيها دولة الإمارات العربية المتحدة شهداء الوطن المخلصين الذين استشهدوا من أجل الدفاع عن الوطن وصون الأرض.. واصفاً جنود الإمارات البواسل بأنهم حماة الاتحاد ومصدر فخر واعتزاز كل أبناء دولة الإمارات.

وأضاف وكيل وزارة الطاقة والصناعة في كلمة له في يوم الشهيد: «لقد سطر شهداؤنا الأبرار صفحات مضيئة من المجد والعز والبطولات التي تعد محل تقدير القيادة الرشيدة والحكومة وجميع أبناء شعب الإمارات الذين يقفون جميعاً وقفة إجلال وإكبار لهؤلاء الشهداء الذين دافعوا عن الوطن ورايته الخفاقة.

وفاء

وقال الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية إن الاحتفال بيوم الشهيد ستبقى مناسبة وطنية غالية على قلوبنا جميعاً، ففي هذه المناسبة نستذكر بكل إجلال وتقدير تضحيات شهداء الوطن الأبرار الذين قدموا أرواحهم الغالية فداء للوطن وتلبية لنداء الواجب.

وأضاف «ونحن في هذا اليوم نقف جميعاً وقفة إجلال، وإكرام أمام مواكب الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الواجب الوطني المقدس، ونثمّن توجيهات القيادة الرشيدة في تخصيص يوم الـ 30 من شهر نوفمبر من كل عام يوماً خاصاً يحيي فيه أبناء الدولة ذكرى الشهيد العطرة، وهو ما يحمل في ثناياه دلالات واضحة تتمثل في مدى عمق التلاحم والترابط الذي يجمع القيادة بالشعب،ناهيك عن تقدير وفخر عميقين لهؤلاء الأبطال الذين رحلوا بأجسادهم وأن أرواحهم النقية الطاهرة باقية فينا، فهم رمز للعطاء وبذل النفس في سبيل إعلاء كلمة الحق،وستبقى ذكراهم وبطولاتهم خالدة في ذاكرة ووجدان كل إماراتي».

يوم الشهيد

وأكد اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي، أن يوم الشهيد من كلّ عام سيظل يوماً خالداً في ذاكرة أبناء دولة الإمارات للاحتفاء بمن وهبوا أرواحهم فداءً للوطن والأمة العربية وإحقاقاً للحق والوقوف مع الشعوب الشقيقة والصديقة. وأضاف في كلمة بمناسبة يوم الشهيد أن هذه المناسبة الغالية على وطن العزة والمجد تعكس تقدير قيادتنا الرشيدة لشهدائنا الأبرار وتكريمهم في أعلى المستويات الرسمية والاحتفاء بذكراهم سنوياً كي يكون هذا اليوم يوماً للمجد والبطولة والوفاء والوطنية والولاء والانتماء للأرض والقيادة.

شهداء الوطن

إلى ذلك، قال اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة: لقد سطر شهداؤنا الأبطال بتضحياتهم الخالدة صفحات ناصعة مضيئة من تاريخ شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، وإذا كان القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قد غرس في أبناء شعبه جميعاً قيم الولاء والانتماء وحب هذه الأرض، فإن ثمار هذا الغرس قد أينعت وتجلت في أروع حالاتها وتجسدت في أسمى معانيها في ساحات الواجب والدفاع عن الحق وإغاثة الملهوفين ونصرة المظلومين، حيث قدم شهداء الوطن أرواحهم فداءً لكل القيم والمبادئ التي غرسها فينا القائد المؤسس.

وعندما تحتفي دولتنا بيوم الشهيد، فإننا نحتفي بمناسبة من أغلى مناسباتنا الوطنية، ففي الثلاثين من نوفمبر من كل عام نستذكر تضحيات الشهداء الأبرار، ونستعيد بكل فخر واعتزاز بطولاتهم ومآثرهم وأمجادهم التي ستظل تروى للأجيال، واحداً تلو الآخر، لأن ما قدمه الشهداء للوطن يستحق أن يبقى خالداً في ذاكرة شعبنا الغالي، ولأن كل ما تحققه دولتنا الفتيّة من تطور وازدهار وتقدم ونماء إنما للشهداء فضل كبير فيه، فبدمائهم وتضحياتهم ننعم جميعاً بالأمن والاستقرار .

عزة الوطن

وأكد اللواء الركن خليفة حارب الخييلي رئيس مجلس التطوير المؤسسي في وزارة الداخلية إن احتفاءنا بذكرى يوم الشهيد هو وسام فخر لنا جميعاً ويمثل تقديراً وعرفاناً من قيادة دولة الإمارات وشعبها لما قدمه هؤلاء الشهداء الأبرار من أجلنا جميعاً، فقد ضحوا بأنفسهم وأرواحهم الزكية في سبيل عزة وكرامة الوطن أبنائه ودفاعاً عن الحق والعدل.

وقال إننا لن ننسى ما حيينا تضحيات شهدائنا الأبرار الذين سطروا بدمائهم أروع التضحيات وأنصع صور العطاء والتي ستظل محل فخر لنا نتذكرها بكل الاعتزاز والتقدير في تاريخنا الوطني، وهذا هو نهجنا الراسخ في تقدير كل من خدم وطنه وضحى وبذل من أجله، والذاكرة الوطنية لشعب الإمارات على مر العصور تخلد دوماً سيرة النماذج المضيئة وفي مقدمتهم شهداء الوطن لأن عطاءهم عظيم وتضحياتهم البطولية تقتدي بها أجيالنا القادمة في استلهام قيم الحق والعدل والإخلاص والولاء والوفاء للوطن والدفاع عنه ونصرة الحق.

وقفة إجلال

بدوره، أكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية، أن يوم الشهيد مناسبة وطنية عظيمة تستذكر فيه قيادة دولة الإمارات وشعبها الكريم، بطولات وملاحم شهداء الإمارات الأبرار والمجد المخلد الذي سطروه بدمائهم الغالية في ميادين القتال من أجل رفعة وكرامة وعزة الوطن. وأشار إلى أن بطولات الشهداء سوف تبقى أوسمة عز وكرامة يفتخر بها شعب الإمارات و أبناؤه، وسوف تظل رمزاً لمعاني البذل والعطاء والتضحية والفداء، و أن أرواحهم نبراساً خالداً يضيئ طريق الأجيال، وبطولاتهم قصصاً يحتذي بها أبناء الوطن في الإخلاص والفداء.

وأكد أن تضحياتهم سوف تظل حافزاً لاستكمال ومتابعة مسيرة العمل والجد وبذل المزيد من العطاء لأجل رفعة الوطن والحفاظ عليه وحمايته في مواجهة أي تهديد أو خطر قد يتعرض له.

دروب العزة

أما اللواء سالم علي مبارك الشامسي وكيل الوزارة المساعد للموارد والخدمات المساندة فقال: يوم الشهيد يذكرنا بمآثر وبطولات أبناء الإمارات البواسل الذين ضحوا بأغلى ما يملكون لحماية الوطن ومقدراته، وإنقاذ حياة الأبرياء ونجدتهم وتحصين الدولة من كل الفتن التي قد تحيط بها فضربوا بشجاعتهم وإقدامهم أروع الأمثلة.

وأشار إلى أن التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون يوم 30 نوفمبر من كل عام يوماً للشهيد، هو تخليد ووفاء وعرفان بتضحيات وعطاء وبذل شهداء الوطن وأبنائه البررة الذين وهبوا أرواحهم؛ لتظل راية دولة الإمارات العربية المتحدة خفاقة عالية، حيث لاقى هذا التوجيه استجابة واسعة من جميع أبناء الوطن، وهو ترجمة واضحة لما تعيشه دولة الإمارات العربية المتحدة من لُحمة وتكاتف والتفاف حول القيادة الرشيدة، فشهداء الوطن الأبرار أحياء عند ربهم يرزقون وتضحياتهم تظل حية في ذاكرة أبناء الوطن والأجيال المقبلة.

حب الوطن

من جهته، جدد اللواء الدكتور جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية اعتزازه بقرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بتخصيص يوم للشهيد، تكريماً لشهداء الوطن واستذكاراً لبطولاتهم وتضحياتهم وإخلاصهم وولائهم لوطنهم وقيادته الرشيدة، وتأكيداً على أن الوطن لا ينسى أبناءه ويحمل في ذاكرته من يضحون دفاعاً عنه في ساحات العز والفخر، ويعتز بتضحيات الشهداء الأبرار وما يمثلونه من قيم الشجاعة والإقدام والفداء.

وقال قائد عام الدفاع المدني إن كل شهيد قدم روحه من أجل العزة والكرامة أصبح ملحمة وطنية وقدوة لأبنائنا في حب الوطن، بما يجسده من القيم الوطنية والولاء والانتماء والإخلاص، ونحن نحتفي بشجاعتهم وتضحياتهم، دائماً نذكر لهم أنهم جادوا بأرواحهم الطاهرة الزكية في ميادين الحق والواجب لتظل راية دولة الإمارات عالية خفاقة رمزاً للقوة والعزة، لهم منا كل الشكر والتقدير على ما قدموه من عطاء لامثيل له حباً للوطن.

تخليد الشهداء

وقال اللواء عبد العزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي بوزارة الداخلية إن يوم الشهيد يوما نُخلد فيه بكل وفاء وعرفان ما قام به الشهداء من تضحيات وعطاء وبذل فهم أعطوا أرواحهم لتظل راية دولة الإمارات العربية المتحدة خفاقة عالية وهم يؤدون مهامهم وواجباتهم الوطنية داخل الوطن وخارجه في الميادين المدنية والعسكرية والإنسانية كافة.

وأشار إلى أن يوم الثلاثين من نوفمبر هو يوم لتكريم شهداء الوطن وذويهم وإعلاء لقيم الوفاء والعطاء المتجذرة في المجتمع الإماراتي التي تعد أحد أهم روافد استقراره على المستويات كافة، وفي هذا اليوم ينبغي أن نغرس في وجدان الشباب والنشء إن الأوطان تبنى بسواعد الرجال وأصالة المبادئ وشهامة المواقف، وان أبناء الإمارات قدموا الكثير وأن الشهداء قدموا أغلى ما يملكون فسموا بأرواحهم إلى مرتبة الشهادة وفدوا وطنهم بدمائهم وأرواحهم الذكية، لذلك فهم قامة ومثال فريد في العطاء والتضحية.

منزلة عظيمة

من جانبه، قال خليفة سالم المنصوري الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية: «نتذكر في هذا اليوم المنزلة العظيمة لجنودنا البواسل الذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن أمتنا وصون وحماية أرضنا، فقد أصبحت تضحياتهم مصدر إلهام لنا جميعاً، حيث قدموا أرواحهم في خدمة تراب الوطن ودفاعاً عن مقدساته، كما قام جنودنا الأبطال بعمل نبيل في حماية الأمة وخدمة القضايا الإنسانية».

وأضاف المنصوري: «نحن مدينون لجنودنا البواسل الذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن.. كما نعرب عن عميق امتناننا لهم، لما بذلوه من تضحيات عظيمة كانت سبباً في دعم استقرار بلدنا ومنطقتنا. إن الاحتفاء بذكرى تضحيات شهداءنا البواسل في «يوم الشهيد» الموافق الثلاثين من نوفمبر من كل عام يجسد رؤية ودعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في رعاية جنودنا ممن خدموا بالقوات المسلحة الإماراتية، وهي رؤية تنبع من القيم الأصيلة للنزاهة والشجاعة والشهامة التي نكرم أبطالنا اليوم من أجلها».

وطن الوفاء

وقال الشيخ نهيان محمد بن ركاض مدير مكتب المجلس الاستشاري الوطني في منطقة العين: إن ذكرى الشهداء ستظل باقية على مدار الزمن وستتناقلها الأجيال وتتوارثها. وأضاف أن تكريم الشهداء في هذا اليوم سيظل خالداً في تاريخ الوطن لارتباطه بالشهيد وتضحياته. وأشار إلى أن يوم الشهيد حافز لنندفع نحو الخدمة الوطنية ونحافظ على الوطن عزيزاً كريماً، وحمايته في مواجهة أي تهديدات أو مخاطر، واعتبر أن دولة الإمارات هي وطن الوفاء لأرواح الشهداء الطاهرة ولأسرهم، وكلنا فخر بقواتنا المسلحة التي كانت السباقة إلى ميادين الشرف.

قيم إنسانية

وفي هذا الإطار قال الشيخ الدكتور سالم بن ركاض العامري، عضو سابق في المجلس الوطني الاتحادي: «إن تضحيات شهدائنا البواسل تنبع من القيم الإنسانية الأصيلة لوطننا الغالي، فنحن لن ننسى أبداً تضحيات شهدائنا التي ستظل حتماً راية مضيئة نستلهم منها أسمى معاني ودروس الإخلاص والتفاني في العمل، والتضحية والفداء من أجل الوطن، كما سيقف أبناء الوطن على قلب رجل واحد إلى جانب أسر الشهداء وذويهم، يدعمونهم ويشدون من أزرهم في مشهد مهيب من التلاحم والترابط الوطني».

تلاحم مجتمعي

وأوضحت الدكتورة نضال الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية، أن الاحتفاء بيوم الشهيد يأتي ليعزز التلاحم المجتمعي بين شعب دولة الإمارات، إذ إن كل فرد في هذا المجتمع يشارك أسرة الشهيد ألمها بفقد ابنها ويفتخر معها بالبطولة العظيمة التي يسطرها العالم في تاريخ الإمارات، مؤكدين بهذه المشاعر الصادقة أننا أسرة واحدة.

أمن الوطن

كما قال سالم الريس العامري مدير هيئة الهلال الأحمر في العين: «إن بطولات الشهداء هي مفتاح أمن الوطن الغالي، ومنارة المستقبل، ودرس لنا وللأجيال في معاني التضحية والولاء والانتماء للوطن وأهمية الحفاظ على أمنه واستقراره، وتجديد العهد بتقديم الأرواح فداءً للوطن».

وأضاف العامري: «من المستحيل أن ننسى المواقف المشرفة لأسر الشهداء في صبرهم وفخرهم ببطولات أبنائهم الشهداء. وتتمثل مهمتنا اليوم في أن تبقى دولة الإمارات عزيزة شامخة رايتها عالية خفاقة، وسوف نمضي بكل قوة وعزيمة في طريق العلو والمجد، لنكمل مسيرة الحفاظ على أمن وأمان الدولة».

بطولات

وأوضح محمد معين آل علي مدير عمليات النقل والتأجير في العين، أنه في يوم الشهيد نستذكر بطولات أبناء دولة الإمارات البواسل، والتي ستظل محفورة في ذاكرة كل مواطن ومقيم على أرض دولتنا، فمواقفهم البطولية هي فخر واعتزاز، كما أن الاحتفاء بشهداء الوطن وتكريمهم يعد واجباً على كل فرد في الوطن، فهذه المناسبة تجسد نموذجاً لأروع المبادئ الإماراتية الأصيلة التي تجمع شعب الإمارات تحت لواء قيادتنا الرشيدة، وترسيخ لقيم غرسها مؤسس دولة الاتحاد الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الدفاع وحماية الوطن والذود عن أشقائه».

كما نوّه الدكتور إبراهيم علي محمد البلوشي، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة ونائب رئيس شبكة جمعيات أصدقاء البيئة الخليجية، إلى أنه يتحتم على كل أسرة إماراتية أن تغرس في أبنائها كل ما من شأنه أن يسهم في خدمة الوطن.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال مسؤولون: أبناء الإمارات لديهم العزيمة والإصرار على فداء الوطن بالدم والروح الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق