أخبار عاجلة
رئيس منظمة الأفق الجديد: لبنان بلد المقاومة -

«ستموت في العشرين» يشارك في مهرجاني فينسيا وتورنتو

«ستموت في العشرين» يشارك في مهرجاني فينسيا وتورنتو
«ستموت في العشرين» يشارك في مهرجاني فينسيا وتورنتو

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
«ستموت في العشرين» يشارك في مهرجاني فينسيا وتورنتو, اليوم الأحد 25 أغسطس 2019 09:39 مساءً

تتواجد فيلم كلينك للمنتج محمد حفظي في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي بفيلم" ستموت في العشرين" للمخرج السوداني أمجد أبو العلا، حيث يُقام العرض العالمي الأول للفيلم ضمن قسم أيام فينيسيا بالدورة الـ76 من المهرجان (28 أغسطس– 7 سبتمبر)، ثم يشارك الفيلم أيضًا في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي (5 - 15 سبتمبر).

الفيلم مستوحى عن القصة القصيرة النوم عند قدمى الجبل للكاتب السوداني حمور زيادة، وتدور الأحداث بولاية الجزيرة، ويُولد مُزمل في قرية سودانية تسيطر عليها الأفكار الصوفية، ثم تصله نبوءة من واعظ القرية تفيد بأنه سيموت في سن العشرين، فيعيش أيامه فى خوف وقلق بالغين إلى أن يظهر في حياته المصور السينمائي المتقدم في العمر، سليمان. وتبدأ رحلة مزمل مع سليمان دون أن تفارقه مخاوفه من كابوس الموت القريب.

ويعتبر ستموت في العشرين هو سابع فيلم روائي بتاريخ السودان، وأول فيلم روائي طويل لمخرجه ومؤلفه السوداني أمجد أبو العلا، واشترك في تأليفه مع يوسف إبراهيم، وهو من بطولة مصطفى شحات، إسلام مبارك، محمود السراج، بونا خالد وطلال عفيفي، ويشارك في إنتاجه شركتا فيلم كلينك وترانزيت فيلمز لـحسام علوان، بجانب شركات الإنتاجAndolfi وDUOFilm ASوDie Gesellschaft DGS وStation Films.

أيضًا تشارك فيلم كلينك بفيلم آخر في مهرجان تورونتو ضمن قسم اكتشاف، وهو الروائي الطويل بعلم الوصول للمخرج المصري هشام صقر وبطولة النجمة بسمة، لتكون فيلم كلينك حاضرة بفيلمين في هذه الدورة من المهرجان.

فيلم كلينك تأسست في 2005 على يد السيناريست والمنتج محمد حفظي، كشركة إنتاج تقدم ورشًا في كتابة السيناريو وتتخصص في إنتاج أفلام روائية ووثائقية طويلة. وبينما تستهدف الشركة الجمهور بكل أنواعه في السوق المصري، العربي والدولي.

شاركت فيلم كلينك في إنتاج أفلام مصرية، عربية ودولية طويلة، حصدت هذه الأفلام أكثر من 150 جائزة خلال مشاركاتها في أكثر من 350 مهرجان سينمائي دولي، من بينها مهرجانات كان، سندانس، لندن، تورنتو، دبي، القاهرة وقرطاج، وتم اختيار 3 أفلام من إنتاجها لتمثيل مصر في جائزة الأوسكار لأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، وهما اشتباك، شيخ جاكسون ويوم الدين. 

كما حققت فيلم كلينك نجاحات تجارية بأفلام مثل سمير وشهير وبهير (2010)، بنات العم (2012)، لامؤاخذة (2014) وهيبتا: المحاضرة الأخيرة(2016)، ويعد أحدث أعمال الشركة عيار ناري (2018)، راس السنة والفيلم البريطاني المصري الأقصر الذي تعمل عليه الشركة حاليًا.